What is poverty? Majed Abu Kalal Director of Ther Development Center

ما هو الفقر؟
ماجد ابوكلل
مدير مركز ذر للتنمية
الفقر، اهم القضايا التي شغلت الفكر الإنساني، وشغلت خبراء الاقتصاد والباحثين الذين درسوا هذه الظاهرة الاجتماعية – الاقتصادية ذات الابعاد السياسية والأمنية، بلا شك ان الفقر يمثل تهديد للاستقرار المجتمعي ويعيق تطور البلدان لذلك يمثل الفقر القضية الأولى التي يجب التركيز عليها في المجتمعات والبلدان التي ابتليت به، وتجاهل الفقر أو الاستخفاف به والتغاضي عن معالجته أكبر خطأ يمكن ان ترتكبه أي قيادة سياسية أو مجتمعية.
مراجعة سريعة لتجارب الدول التي ابتليت بالفقر في مناطق مختلفة من العالم سنجد ان العديد من البلدان استطاعت النجاح في معاجلة هذه الظاهرة بعد ان ركزت جهودها ومواردها لفترة من الزمن وعملت بخطط مدروسة وبجدية للقفز من فخ الفقر، وهذا يبعث في نفوس المهتمين الامل بمكانية الفوز في المعركة ضد الفقر ويعطيهم كذلك الفرصة لدراسة هذه التجارب للاستفادة منها في استخلاص العبر والتعلم لتطوير خططهم الخاصة للتخلص من الفقر، ومن البديهي معرفة ان لكل فرد ولكل اسرة ولكل مجتمع خصوصية عند التخطيط لمعالجة الفقر.
أول خطوة يجب القيام بها في طريق محاربة الفقر هو فهم هذا العدو كيف يولد وأين ولماذا وكيف يكبر وكيف يؤثر ومن هم حلفائه الذين يغذون استمراره وتوسعة؟ كل هذه الأسئلة يجب بحثها والاجابة عليها قبل تحديد استراتيجية وأساليب العمل للحد من الفقر تمهيداً للقضاء عليه.
يوجد العديد من التعريفات للفقر أو للفقير، في الشريعة الإسلامية يعرف الفقير بانه “الانسان الذي لا يملك قوت سنته له ولعياله لا قوة ولا فعلا”, المقصود بالقوة هو ان يكون للإنسان راتب شهري، بالتالي هو مطمئن لتوفر قوت سنته على دفعات وان لم يكن يمتلكه فعلا. التعريف الاقتصادي للفقر “هو الحالة أو الوضع الذي يحتاج فيه الفرد أو المجتمع إلى الموارد الماليّة، والأسس الضروريّة للتمتُّع بأدنى مستوىً من الحياة والرفاهيّة الذي يعتبر مقبولاً في المجتمع الذي يعيش فيه.”
بما ان الناس مختلفين في حاجاتهم ومختلفين في مستوى المعيشة الذي يعتبرونه الحد الأدنى المقبول لهم فان الباحثين حددوا حد أدنى للدخل المقبول للإنسان لكي يعرف بانه يحصل على الحد الأدنى المقبول من المال الذي يجعله غير محتاج لغيره ماليا، هذا الحد الأدنى من الدخل يختلف حسب المجتمع الذي يعيش فيه الفرد ومن يعوله وكلفة الخدمات الأساسية التي يحتاج لها الفرد ومن يعوله في مجتمعه.
بما ان الفرد يعيش في مجموعات ولا يعيش عادة كفرد منعزل، مثلا الانسان عادة يعيش في آسرة والآسر تعيش في مجموعات أكبر، في الريف تعيش في قرى وفي الحضر تعيش في احياء وبلدات ومدن وهكذا صعودا إلى الدولة. اختلاف البلدان بينها في ظروف المعيشة وكلفها وتوفر فرص العمل واختلاف هذه الظروف بين المدن في البلد نفسه وبين الاحياء والقرى في المدن نفسها يجعل من الضروري للمخطط ان يدرس ادق التفاصيل ولكل منطقة قبل وضع خطة يمكن لها النجاح لتقليل الفقر.
المعيار الدولي لقياس الفقر هو حصول الفرد على ما قيمته دولار امريكي واحد يوميا, بالطبع هذا المعيار نسبي حسب المنطقة والفرد..الخ, في العراق تعتمد وزارة التخطيط الاتحادية مبلغ يومي بحدود 3500 دينار عراقي كحد ادنى ضروري للفرد حتى يكون فوق خط الفقر, كلما انخفض دخل الفرد عن هذا المبلغ كلما كبرت (فجوة الفقر) التي يعاني منها الفرد, وهذه الفجوة تمثل المبلغ المالي الذي يحتاجه الفرد لكي يصل إلى خط الفقر وتجاوزه.
أكبر وأقوى حلفاء الفقر هو الفساد المالي والإداري الذي تعاني منه البلدان، لان هذا الفساد يبدد الموارد الضرورية لتحفيز التنمية الاقتصادية ويفشل إلى حد بعيد الخطط الموضوعة لمعالجة الفقر ومساعدة الفقراء على الخروج من فخ الفقر.
انجح الحلول لمعالجة الفقر هو توفير فرص العمل للقادرين عليه، الحلول الأخرى مثل توفير الخدمات الأساسية في المجتمعات الفقيرة (قرى، بلدات) ضروري لتقليل كلفها على الفقراء لكن هذا الحل لن يحل مشكلة الفقر خصوصا للأفراد الذين فجوة الفقر لديهم تساوي الحد الأدنى المقبول للدخل (يكون الدخل صفر). هذا السبب الذي يدفع الباحثين إلى انتقاد استراتيجية التخفيف من الفقر التي اعتمدتها وزارة التخطيط الاتحادية منذ 2010, التي ركزت على توفير الخدمات الأساسية للفقراء بهدف تقليل كلف هذه الخدمات على الفقراء، لكن لم تنجح هذه الاستراتيجية في تقليل عدد الفقراء، بل على العكس نلاحظ زيادة عددهم.
للعمل على التقليل من الفقر يجب بداية اشتراك جميع أصحاب المصلحة في الوحدات الإدارية (قضاء، محافظة) من جهات حكومية، منظمات واتحادات مهنية ومنظمات غير حكومية, الجامعات, أعضاء مجلس النواب الذين يمثلون المحافظة, يجب ان يعمل كل هؤلاء سوية في عملية التخطيط وبعد ذلك متابعة التنفيذ.
حصر التخطيط في بغداد والإصرار على مبدأ توزيع الموارد حسب الأهمية النسبية (نسبة توزيع السكان على الوحدات الإدارية) سوف يبقي الموارد المتاحة مشتتة وغير قادرة على انشاء مشاريع مؤثرة تنمويا في المحافظات تستطيع التأثير الإيجابي على حياة الفقراء.

Contact Us

Give us a call or fill in the form below and we will contact you. We endeavor to answer all inquiries within 24 hours on business days.